الجمعة، 2 سبتمبر، 2016

لا تحبي شاعراً



لاتُحِبِّي شاعراً
إن كُنتِ حقاً
تبحثين عن السلام
إن كنتِ تخشين التغلغل
في دروب الحزن
والألم الذي
يكوي العظام
لاتحبي شاعراً
إن كان ظنكِ في الهوى
أن الهوى
وردٌ وشعرٌ وانسجام
لا تحبي شاعراً
فالشعر لا يأتي جميلاً هادئاً
الشعر يأتي كالعواصف
كالرياح القاذفات البرقِ
من رَحِمِ الغَمام
لا تحبي ذلك
المعتادُ أن يحيا وحيداً شارداً
فكأنما بين الحياة وبينه
ثأرٌ قديمٌ
وانتقام
لا تحبي بائساً
متقلبَ الوجدانِ يحملُ
كلَّ ما في الأرضِ من حزنٍ وآلامٍ
وضعفٍ وانفصام
لا تحبي من يراكِ قصيدةً
نزفت وتنزف كل يومٍ
مثل جرحٍ لا يريد الالتئام
لا تحبي شاعراً
إن كنتِ أنثى والسلام
فالشعر يحمله الذين تجردوا
من كل غايات الحياة
وزينة الدنيا
وذابوا كالشموع
ليحجبوا عنا الظلام
الشعر يحمله الذين
تعودوا موت الأماني
واحتراقَ القلبِ
من وجعٍ وبؤسٍ واهتضام
الشعر حلوٌ..
حين نقرأه كخبزٍ ساخنٍ
ونمر من بين الحروفِ
بِخِفَّةٍ مَرَّ الكِرام
لا أن نكونَ النار تُوقَدُ ثم تُطفاُ
ثُمَّ تُوقدُ ثم تُطفاُ
كيف نحيا عُمرنا
ما بين بردٍ واضطرام؟!
لا تحبي شاعراً يا حلوتي
إن كنتِ حقاً
تبحثين
عن السلام

الأكثر مشاهدة:

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا ابتعدنا لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ ويغدو الك...