ابحث:

جارٍ التحميل...

الجمعة، 2 سبتمبر، 2016

لا تحبي شاعراً



لاتُحِبِّي شاعراً
إن كُنتِ حقاً
تبحثين عن السلام
إن كنتِ تخشين التغلغل
في دروب الحزن
والألم الذي
يكوي العظام
لاتحبي شاعراً
إن كان ظنكِ في الهوى
أن الهوى
وردٌ وشعرٌ وانسجام
لا تحبي شاعراً
فالشعر لا يأتي جميلاً هادئاً
الشعر يأتي كالعواصف
كالرياح القاذفات البرقِ
من رَحِمِ الغَمام
لا تحبي ذلك
المعتادُ أن يحيا وحيداً شارداً
فكأنما بين الحياة وبينه
ثأرٌ قديمٌ
وانتقام
لا تحبي بائساً
متقلبَ الوجدانِ يحملُ
كلَّ ما في الأرضِ من حزنٍ وآلامٍ
وضعفٍ وانفصام
لا تحبي من يراكِ قصيدةً
نزفت وتنزف كل يومٍ
مثل جرحٍ لا يريد الالتئام
لا تحبي شاعراً
إن كنتِ أنثى والسلام
فالشعر يحمله الذين تجردوا
من كل غايات الحياة
وزينة الدنيا
وذابوا كالشموع
ليحجبوا عنا الظلام
الشعر يحمله الذين
تعودوا موت الأماني
واحتراقَ القلبِ
من وجعٍ وبؤسٍ واهتضام
الشعر حلوٌ..
حين نقرأه كخبزٍ ساخنٍ
ونمر من بين الحروفِ
بِخِفَّةٍ مَرَّ الكِرام
لا أن نكونَ النار تُوقَدُ ثم تُطفاُ
ثُمَّ تُوقدُ ثم تُطفاُ
كيف نحيا عُمرنا
ما بين بردٍ واضطرام؟!
لا تحبي شاعراً يا حلوتي
إن كنتِ حقاً
تبحثين
عن السلام
اقرأ المزيد

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2016

وجع

إلهي ضج بالأوجاع صدري 
وثارَ الحزنُ في أعماقِ روحي 
وأسهرُ في ظلام اليأسِ فرداً 
أُناجي وحدتي ولظى جروحي 
فإن أبني بدرب العمرِ صَرحاً 
أروم به من الدنيا طُموحي 
أرى موج الحياةِ يلوحُ خلفي 
ليهدمَ ما بنيتُ من الصروحِ 
فهب لي من لدنك ملاذَ خيرٍ 
أرى فيه النجاةَ .. كفُلكِ نوح 

اقرأ المزيد

السبت، 16 يوليو، 2016

غريبان

أراكِ بعين قلبي لا بعيني
وأحلمُ باللقا بعدَ ابتعادِ

وأحيا بالمنى أقتاتُ منها
فما غير المنى والحلمِ زادي

ويملؤني الحنين إليكِ حتى
يكاد يضيء من لهبٍ فؤادي

وحيدٌ رغم كل الناس حولي
غريبٌ رغم أنيَ في بلادي

ضليل في الحياة اذا ابتعدنا
فإن قربت خطاكِ أتى رشادي

فيا من أمسكت بزمام روحي
وعن طيبٍ تركت لها قيادي

يناديكِ الحنين بعمق روحي
ألا لبي حبيبكِ إذ ينادي
اقرأ المزيد

الخميس، 30 يونيو، 2016

عبير الحب


اسكني قلبي وروحي 
ثم سيري في ضلوعي 
سير دَلٍ وتهَنِّي

كلُّ ما فيكِ جميلٌ 
يملأ القلبَ سروراً 
فيغني..

كلُّ ما في قربك الغالي 
كَلحنٍ ساحر مِنكِ ومِنِّي

فكأنَّا نرسم الدربَ وروداً 
وعبيراً ..
فيصير العمرُ أشهى 
من خيالِ المتمني

أنتِ يا دنياي 
قيثاري وشجوي 
أنتِ نبعُ الشِّعر 
في أعماق لحني

زقزقي كالطير 
إن لاحت مُنانا 
واقطفي جَنْيَ اللُّقا 
من وحي فنِّي 

كم أنا أرجوكِ 
من خوف الهوى 
يا مُنْيتي
أن تطمئني

إننا كنا غريبين التقينا 
رغم بعدي عنك 
أو بعدكِ عنِّي

إنها الارواح 
تحيا حُبَّها
مهما ابتعدنا
في الهوى 
تُدنيكِ مِنِّي

فإذا دقت طبول الشوق 
ضميني ..
وزيدي الضمَّ 
كي يهدأ حُزني
اقرأ المزيد

الخميس، 23 يونيو، 2016

زهر البنفسج


زهرُ البنفسج في يديكِ سعيدُ
يزهو كأن لقاءه بكِ عِيدُ

أتُراه يعلمُ أن لمس أميرتي
هو في الحقيقة منحةٌ وخلودُ 
اقرأ المزيد