ابحث:

جارٍ التحميل...

الاثنين، 14 نوفمبر، 2016

أحاول

أحاول بالحرف رسم اشتياقي
إليكِ بضوء الهوى المبهرِ
فإن خانني الحرف
قبل الوصول
وإن خانني العمرُ
قبلَ اللقاء
سألتكِ بالله، أن تغفري
⁧‫#علاء_سالم‬⁩
اقرأ المزيد

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

مشرقة

وأكثر ما يزيد الوَردُ حُسناً
بأن يُهدى -أيا قمري- إليكِ
كأن الورد ..قبل لقاكِ غصنٌ
فيزهرُ حين يُروى من يديكِ
وأخطرُ منه إلهاماً وسِحراً
بريقٌ مشرقٌ في مُقلتيكِ
أراه فأستقي دفئاً ونورا
ويذهب خاطري ولهاً لديكِ
يُضيئ القلب، لم تمسسه نارٌ
ولكنْ مَسَّه لَهٓفٌ عليكِ

#علاء_سالم
اقرأ المزيد

الخميس، 27 أكتوبر، 2016

عيونها الحسناء

مالي وما لعيونها الحسناءُ
هل كان ينقصني جوىً وعناء
مالي أنا ودلالها وجمالها
والروحُ قَفرٌ والفؤاد خواء
أنا آدمٌ في وحشتي وتفردي
وأنا كيونس في دُجى عتماء
وهي الربيع إذا أطلَّتْ أزهرت
-في القلب- آمالٌ بها ورجاء
قولوا لها رفقاً بمهجةٍ عاشقٍ
لولاكِ ما عصفت به الأنواء
يشقى بنار الوجدِ بين ضلوعه
حتى اجتلى من وجهه الإعياء
لاتتركيه معلقاً لا يرتجي
ظلمات هجرٍ أو سنا وضَّاء
زيديه مِنكِ محبةً وتقرباً
أو فاتركيه، وفي السُّلوِّ شِفاء
#علاء_سالم
اقرأ المزيد

الجمعة، 2 سبتمبر، 2016

لا تحبي شاعراً



لاتُحِبِّي شاعراً
إن كُنتِ حقاً
تبحثين عن السلام
إن كنتِ تخشين التغلغل
في دروب الحزن
والألم الذي
يكوي العظام
لاتحبي شاعراً
إن كان ظنكِ في الهوى
أن الهوى
وردٌ وشعرٌ وانسجام
لا تحبي شاعراً
فالشعر لا يأتي جميلاً هادئاً
الشعر يأتي كالعواصف
كالرياح القاذفات البرقِ
من رَحِمِ الغَمام
لا تحبي ذلك
المعتادُ أن يحيا وحيداً شارداً
فكأنما بين الحياة وبينه
ثأرٌ قديمٌ
وانتقام
لا تحبي بائساً
متقلبَ الوجدانِ يحملُ
كلَّ ما في الأرضِ من حزنٍ وآلامٍ
وضعفٍ وانفصام
لا تحبي من يراكِ قصيدةً
نزفت وتنزف كل يومٍ
مثل جرحٍ لا يريد الالتئام
لا تحبي شاعراً
إن كنتِ أنثى والسلام
فالشعر يحمله الذين تجردوا
من كل غايات الحياة
وزينة الدنيا
وذابوا كالشموع
ليحجبوا عنا الظلام
الشعر يحمله الذين
تعودوا موت الأماني
واحتراقَ القلبِ
من وجعٍ وبؤسٍ واهتضام
الشعر حلوٌ..
حين نقرأه كخبزٍ ساخنٍ
ونمر من بين الحروفِ
بِخِفَّةٍ مَرَّ الكِرام
لا أن نكونَ النار تُوقَدُ ثم تُطفاُ
ثُمَّ تُوقدُ ثم تُطفاُ
كيف نحيا عُمرنا
ما بين بردٍ واضطرام؟!
لا تحبي شاعراً يا حلوتي
إن كنتِ حقاً
تبحثين
عن السلام
اقرأ المزيد

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2016

وجع

إلهي ضج بالأوجاع صدري 
وثارَ الحزنُ في أعماقِ روحي 
وأسهرُ في ظلام اليأسِ فرداً 
أُناجي وحدتي ولظى جروحي 
فإن أبني بدرب العمرِ صَرحاً 
أروم به من الدنيا طُموحي 
أرى موج الحياةِ يلوحُ خلفي 
ليهدمَ ما بنيتُ من الصروحِ 
فهب لي من لدنك ملاذَ خيرٍ 
أرى فيه النجاةَ .. كفُلكِ نوح 

اقرأ المزيد

الأكثر قراءة: