بحث

الثلاثاء، 16 فبراير، 2016

لوعة





يَقفُ الحنينُ
أمام بابكِ
مِثلما ..
طفلٌ شَرِيدٌ مدَّ للأحلامِ كفَّه
أرضُه الحرمانُ لكنْ
في مدى النجماتِ سَقْفُه
كلما هَبَّتْ رياحُ العشقِ
هزَّتْ خافقي
فبعُمقِه نارٌ
وفي الجنبينِ رَجْفَة
لم يكنْ يدرِ الفُؤادُ
وقد رآكِ حياته
أن التي فيها يهيم
مُغَرِّداً..
ستكون حَتْفَه
*
#علاء_سالم
اقرأ المزيد

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا افتقدتكِ لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ وي...