بحث

الأحد، 17 نوفمبر، 2013

مَحَاقْ


لَكَ الله يا عَاشقاً ليسَ يَدْرِي
مِنَ الحُبِّ إلا عَذَابَ الفراقْ
وظلمُ الأحبةَ في كُلِّ وقتٍ
فحزنًا يزيد ودمعًا يُرَاقْ
غَرِيباً غَدَوْتَ وما قَدْ رَحَلْتَ
وحُبَّاً تَعِيشُ وما مِنْ تَلاقْ
وشوقاً تَمُوتُ فلا يَصْطَفِيكَ
ولا ترتوي مِنْ جميلِ العِناقْ
تَعِيشُ الحياةَ بِقلبٍ كَسِيرٍ
يَهُدُّه بُعدٌ وَطُولَ اشتياقْ
تُحبُّ الذي لا يَرَاكَ جَدِيرًا
فَيُصْلِيكَ في اليومِ ألفَ احتِراقْ
وقد كانَ حُبَّاً مُضِيئاً وَرَحْبَاً
كَبَدْرِ الدُّجَى في جميل ائتِلاقْ
فَمَنْ حَوَّلَ الأفقَ قَبْرَاً عَمِيقَاً
وَمَنْ ألبَسَ البَدْرَ وَجْه المَحاقْ
وَمَنْ غَيَّرَ الكوْنَ في ناظِرَيْنَا
لِيَغْدُو جَحِيمَاً بِنَا .. لا يُطَاقْ
فَلَا الشمسُ دِفْءٌ وَلَا البَدْرَ نُورٌ
وَلَا الشَّهْدُ يَحْمِلُ حُلْوَ المَذَاقْ
تَغَيَّرَ شَكْلُ الحَيَاةِ لَدَيْنَا
فَقَدْ كَانَ كَوْنَاً .. رَحِيبَاً وَضَاقْ
***

التجاء إلى الله
وهم الحب

اقرأ المزيد

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا ابتعدنا لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ ويغ...