بحث

الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

حيرة الحب





أحبكِ حدَّ إنتهاءَ المعاني
وأعرفُ أن غرامي سيُقتل

وأعلم أن مرادي بعيدٌ
كحلمٍ تجاوز ما ليس يُعقل

فإن كان وصلكِ أمراً محالاً
وإن كان حبك باباً سيُقفل

أجـيـبـي بـربكِ لولاكِ أنتِ
فماذا بأبياتِ شعري سأفعل؟؟
*
علاء سالم
26/11/2009
اقرأ المزيد

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

بعد الفراق



ما زلت أرفض أن أخون
عهد الهوى عهد السنين

مازلت أرفض أن أرى
في غير وجهك
أي سحرٍ للعيون

مازلت أحيا حبنا الغالي
وأرفض أن تغيرني السنين

مازلت أشعر
رغم أعوام الفراق
بكل أشكال الحنين

حتى إلى رمل الشواطئ
والتسكع تحت ظل الياسمين
هل تذكرين ؟
أيام كنا نسكن الحب الذي
لا يعرف الشكل الدفين

كان الهوى في مقلتينا
كالنهار
أمام كل العالمين

كان الغرام لدي سوانا
بعض أوهام
وبعضٌ من تراث الأولين

لكننا كنا أساطيراً
تعلم من هوانا الآخرين

هل تذكرين ؟

يا صورة الحب الذي
ما مات فينا
رغم آلام الفراق
ورغم فقدان اليقين

كم كنت ألمح قوة الحب
الذي نحياه في حسرات
عين الحاقدين

كم كنت ألمحه يطل
إذا نظرت إلى عيون الناظرين

يا حبي الماضي أليس بوسعنا
أن نستكين ؟

أن نطفئ الجرح المعذب
بالشهور وبالسنين ؟

هل ممكنٌ أن تقتل الأيام حباً
قد تكون في سنين ؟

أنا لم أزل بالرغم من ألم النوى
قلبٌ يعيش الحب
يقتله الحنين

قلبُ طوى الأيام بحثاً
عن ظلالٍ لليقين

أنا لم أزل بالرغم من يوم الوداع
معلقاً لا أستكين

لا أعرف النوم المريح
ولا أرى وجه المنون

هل يقبل الزمن الذى نحياه مثلي
عاشقاً علقت به الأحلام
يرفض رغم كل الهجر
يرفض أن يخون ؟؟؟

اقرأ المزيد

الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

الـحـب .. الـبـحـر .. الـمـطـر

الصورة لأحد شوارع بورفؤاد القديمة


سأتخلى قليلاً عن الوزن
عن القافيه
عن الموسيقى
سأكتفي بحبيبتى


سأكتفي بموسيقى تذكرها
برحيق مرورها برأسي
سأكتفي بالورده

هل تذكرين حبيبتي الورده ؟
لقد أهديتها لي
منذ أربع سنوات

أيام كان حبنا في وهجه
وفي ريعان شبابه

مازالت وردتك الجميله
تختبئ داخل كتابي
وردة جورية حمراء


لم أخرجها منه يا حبيبتي
لم أخرجها حتى الآن
لم أقرأ بعد
ماحول الورده من صفحات

حبيبتي
أين أنتِ الآن ؟
بل أين أنا
أين شاطئ بورفؤاد
وعواصف الرمل في الشتاء

هل تذكرين حبيبتي ؟
هل تذكرين عواصف الشتاء ؟
بل عواطف الشتاء
وحب الشتاء
وضمة الشتاء

حبيبتي
حبنا كان أسطوره
وسيبقى أسطوره
فكل أساطير الحب تنتهي بالفراق

وأعظم قصص العشق
هي التي مات أصحابها
ولم يتزوجون

حبيبتي
ماذا لو كنا معاً الآن ؟
نحن الآن في بداية الشتاء
هل تذكرين الشتاء ؟
وإستقبال المطر على شاطئ بورفؤاد ؟
أجمل شواطئ الأرض
والسماء

حبيبتي
انا أعتذر لحبك
أعتذر لعينيكِ
فأنا لم أكتب لك شعراً
ولم أحاول
لقد سألتني يوماً
ألم تكتب لي قصيده
فقلت لا
ولن أكتب

فجميع قصائدي أهديتها إليك
ولكني لم أكتبك في إحداهن

لأن محاولة وصفك في أبيات الشعر
أشبه بمحاولة نقل البحر بفنجان قهوة

فالشعر يا حبيبتي لا يكتب الحب
ولا يستوعبه

انا واثق من أن قيس لم يحب ليلى
وأن جميل لم يحب بثينه
وأن عنتره لم يحب عبله
إنهم أحبوا قصائدهم
وأحبو أنفسهم كشعراء
وما كانت ليلى و بثينه
وعبله
إلا آداه يُكتب فيها الشعر
إنهن يا عزيزتي لسن إلا كالموديلات
كفتيات الإعلانات
لسن جزءاً من القضيه
بل كن كالتماثيل
التي تعلق عليها الملابس في الأسواق

لكنك أنتِ يا حبيبتي
كنتِ القضيه
والفكر
والعقيده

فأنتِ يا حبيبتي تدخلين في لحمي
وفي دمي وأعصابي

لذلك لم أكتب لك شعراً

فالشعر يا حبيبتي ليس بمستواك
واللغة أيضاً ليست بمستواكِ
والحب ليس بمستواك

حبيبتي

إن الحب يعجز أن يهواك
والشعر يعجز أن يكتبكِ
بل يرمي أمامكِ مفرداته
كما يرمي المحارب
سيفه المكسور

حبيبتي
حبيبتي
حبيبتي

هل كان يوم وداعنا حقا
هو يوم الوداع ؟

هل كان آخر لقاء لنا منذ ثلاثة أعوام
هو آخر لقاء ؟

لا أعتقد
لا أعتقد
لا أعتقد

بل

لا أريد
اقرأ المزيد

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2009

متكبرة



تدَّعين بأن غيري
في غرامكِ يحسدوني
أن غيري ألف ألفٍ
يشتهون هواكِ دوني
اعشقي خمسين قلباً
من أولئك واتركيني
البسي العشاق تاجاً
فوق رأسكِ واخلعيني
أه ما أغباكِ أنثى
صرتِ شكي لا يقيني
لو رضاؤك فيه ضعفي
فاستريحي واكرهيني
إنني أحتاج حباً
أحتويه ويحتويني
لا جداراً من جليدٍ
ليس يدرك ما حنيني
هاجري عني بعيداً
من برودك خلصيني
كبرياؤك كان حبي
إن قتلته فاعذريني
ليس في عينيكِ حسنٌ
إن حسنك في عيوني
أوكلاماً عنكِ يحكى
غير ماكتبت يميني
إنُّ حبك ليس إلا
مثل داءٍ يعتريني
فاعلمي لا فرق عندي
تخلصي لي أو تخوني
أنتِ وهمٌ سوف ينسى
ذات يومٍ فاعذريني
ليس فخراً لي غرامٌ
قد صنعته من جنوني
كنتِ قبلي نصف أنثى
أنتِ بعدي لن تكوني
فاعشقي من شئتِ بعدي
من ترى يهواكِ دوني ؟
*

#علاء_سالم
اقرأ المزيد

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا ابتعدنا لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ ويغدو الك...