بحث

الأحد، 25 فبراير، 2007

من أنتِ الآن



يا سفر دمائي في جسدي يا نهر حنان
قد عدت إليك وفي صدري قلبٌ ظمآن
عامٌ قد مر على سفري وأتيت الآن
كي أنجز وعدي فلوعدي وقتٌ قد حان
سنعيش ونرجع ماضينا بعد الحرمان
قولي أهواك وضميني قوليها الآن
فغداً يجمعنا يا قمري بيت فتان
نمنحه العشق ويمنحنا عزٌ وأمان
و أضمك شوقاً وحنانا قدر الإمكان
وتراك عيوني إن نظرت في أي مكان
وأقول أحبك لا أخشى إلا الرحمن
فغرامي مازال بقلبي رغم الحرمان
هو وجهي عاد وفي عيني نفس اللمعان
هو خدي لكن دموعي حفرت نهران
هو قلبي لكن الغربة تدمي الوجدان
يا عمري أين مشاعرنا أين الأحضان
أين الترحيب بأشعاري أين الخفقان ؟
ماذا بعيونك قولي لي ؟ أين الإمعان
مالي ألمحه يكسوها طعم الخذلان ؟
أظننتِ بأني لن آتي ؟ لن آتي الآن ؟
يا صدمة عمري يا قدري ؟ أأنا سكران ؟
من أنتِ ؟ فلستِ كماضيك الحلو النشوان
لا ألمح فيك سوى الذكرى .. ذكرى إنسان
حطمه البعد وأدركه موت الألحان
ذكرى لغرامٍ قد ولَّى .. وفؤادٌ خان
هل صار مكاني يا قمري لحبيبٍ ثانِ
من أنتِ ..بربكِ دليني من أنتِ الآن ؟

***
علاء سالم
بورفؤاد14/7/2006
اقرأ المزيد

أحبكِ ولكن



دعيني فإني
أداري الحنين
وأخفي عليكِ
شعوراً دفين
وألقاك
في كل يومِ أمامي
كأنكِ جيشٌ
من الياسمين
أقاتل فيكِ
فؤادي بعنفٍ
وأرفض إبداء
هذا الحنين
رجاءً صغيرتي
لا تعشقيني
ولا تمنحيني
هواكِ الثمين
ذريني وحزني
وما يعتريني
فلست المحب
الذي تحسبين
ولست المقاتل
من أجل حبي
ولست الخيال
الذي ترسُمين
فعمري عذابٌ
وحبي صعابٌ
ودربي هلاكٌ
وموتي يقين
وإني أحبك
لكن خوفي
كبير عليكِ
وحزني حبيبتي
يجتاح قلبي
فهل تدركين ؟
مصيري فراقكِ
يا لب قلبي
مصيري أعيش
بقلبٍ حزين
وأمضي سريعاً
كما لم أكون
ولا أحتويكِ
كما ترغبين
فحسبي من الحب
آلامَ روحي
وحسبُ فؤادي شوقٌ دفين
دعيني وشأني
فلا تتبعيني
كأني سرابٌ
تراءى سريعاً..
ومرَّ سريعاً..
كمرِّ السرورِ
على الكادحين
اقرأ المزيد

لغة الصمت


دعكِ صغيرتي من أشعاري
إن الشعر طريق دماري
وانا حين أحبك أنسى
موهبتي وفنون حواري
يغفو قلبي بين يديكِ
وتصير الكلمات جَواري
لاتنزعجي وقت سكوتي
لا ترتبكي لا تحتاري
حيناً يصبح يا فاتـنـتي
صمتي أبلغ من أشعاري
اقرأ المزيد

الجمعة، 16 فبراير، 2007

الطريق



لا خير في من لا يقاوم نفسه
فيعيش موكولاً إلى الشيطان
ينسى طريق السالكين لربهم
صارت حياته كلها عصيان
يامن تفتش عن طريق سعادهٍ
جرب طريق الذكر والقرآن
جرب صلاهً بالدموع تصوغها
جرب حياة البر والإحسان
نَور فؤادك بالدعاء فإنه
مثل المياه لتائهٍ ظمآن
قرب فؤادك من إلهك خاشعاً
يا عبد مالك من إلهٍ ثان
لا تبتئس لو طال عهدك ظالماً
فالله يقبل توبةَ الإنسان
مهما ذنوبك قد ترائت كثرةً
يغفر ذنوبك إنه الرحمن
فاهجر سبيل المفسدين مهاجراً
بالقلب هذا أضعف الإيمان
اقرأ المزيد

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا افتقدتكِ لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ وي...