بحث

السبت، 23 سبتمبر، 2006

ليزان


(ليزان هي فتاه سوريه من حلب)

***
ليزان أتعب حسنك التعبا
ومن عيونك يعجب العجبا
حاولت وصفكِ دونما أملٌ
ما دام حسنكِ يـُعجز الأدبا
كل المعاني ضاع رونقها
تباً لشعري صار كالحطبا
أين القوافي أين سطوتها
إن الجمال أمامكِ انسحبا
تلك المفاتن ضيعت عقلي
مثل الغمائم تحجب الشهبا
من أجل مثلك تـُـهدم الدنيا
وفي عيونك تـُـكتب الكتبا
أدمى بريق الحب أوردتي
حتى فؤادي صار ملتهبا
يامن بحسنك داخت الصور
ومن جمالكِ يسكر العنبا
يامن بمثلك يـُعرف الزمن
إني لأجـلك أغرق السحبا
كوني لأجلي فالهوى عندي
فيه الإرادة تعبر اللهبا
إن المقاتل في الهوى بطلٌ
وأنا أموت وأرفض الهربا
يامن لأجلك أهدم الدنيا
نيران حبي تحرق الشهبا
يوماً سيأتي الوقت يا قمرى
أرجوا وصالك قاصداً حلبا
تلك الأساور جئتُ أحملها
هاتى يديك وزيني الذهبا
يامن أحبك والهوى قدري
يكفي غيابك للجوى سببا
جودي بوصلك إنني تعبٌ
والعشق حوَّل أضلعي لهبا
شعر : علاء سالم
أيلول 2006
اقرأ المزيد

الأحد، 13 أغسطس، 2006

حنين



أحبكِ يا مها إن كنتِ قربي
وإن بعدت عيونكِ عن عيوني
أحبك يا مها حد التماهي
وحد الإنتهاء إلى جنوني
أحبك يا مها حباً شديداً
يمزقني ويشعل بي شجوني
أحبك يا مها إن طال عمري
وإن يقصر سيتبعني حنيني
اقرأ المزيد

السبت، 12 أغسطس، 2006

شوقي إليها



سأرسمُ حبكِ يا كلَّ عمري
بنبضِ الحروفِ و ضوءِ الشموع
و أسكبُ بينَ يديكِ الأماني
ونهراً من العشقِ بين الضلوع
فقلبي يطيرُ لدنياكِ شوقاً
ويجهلُ كيف يكون الرجوع
سأكتبُ شعراً لعينيكِ حتى
تَــفــوحَ بِجَدَّةَ كـلَّ الربوع
مَـهـا .. لو تُحسينَ ما في فؤادي
مِن الشوقِ حدَّ انهمار الدموع
مَـهـا .. أنتِ عندي كروحي وأغلى
أيا زهرةً في فؤادي تضوع
أحبكِ فوقَ احتمالِ المعاني
وفوقَ التصورِ فوقَ الولوع
اقرأ المزيد

الجمعة، 11 أغسطس، 2006

وجه الطفولة



مها يا ربيع الهوى في عيوني
ويا موعداً للأماني الجميلة
بعينيك تسطع شمس الحياة
بقلبي وروحي ونفسي العليلة
وقبلكِ ما قد عرفت الغرامَ
ولا قد رمتني عيونٌ كحيلة
فيا واحةً من بهاءِ وطيبٍ
ويا مُنيةً في الهوى مستحيلة
ويا جنةً فيك تحلو الحياة
وتذهب أحزان عمرٍ ثقيلة
بربكِ لا تحرميني اقتراباً
وإن كان بعضَ ثوانٍ قليلة
فإنكِ عندي اختصار الأماني
وحلم الحياة .. ووجه الطفولة
اقرأ المزيد

الخميس، 10 أغسطس، 2006

مَها

وَردي وأشعاري هُما 
رسائلي إلى مَها
وكَمْ يَجِفَّ خاطري
وكَمْ تذوبُ أحرفي
قبل الوصول لوصفها
وحيرةً يوميةً
في البحثِ عن
وردٍ يليقُ بِقَدرِها
والوردُ كم يشقى
وكم يشتاقُ
كَيْ يَهْنَىْ بِها
و بِبَسمةٍ ريانةٍ
رَقراقةٍ مِنْ ثَغرِها
يا صورةً في البال
لا يَصِلُ الخيالُ
لِرَسْمِها
يا وردةً يرنو الفراش
لكي يشمَّ عبيرها
يا واحةً للحسنِ
لم تلقَ العيون
كَمِثْلِها
***
مَها .. مَها ..
يا نَجمةً
كم تحسد النجماتُ
زهو وجودها ..
ومليكةً
تهفو القلوب
لكي تنال ودادها
رِفقاً بريشة شاعرٍ
هو مُذ رآكِ
غدوتِ أنتِ
مِدادها

اقرأ المزيد

السبت، 1 يوليو، 2006

لينا


(لـيـنـا)
وشوقٌ يعترينا
والشوق كالأقدار
يتبعنا أبينا أم رضينا
(لـيـنـا) وحسنٌ غامرٌ
إن نحن قاومناه ..
قاوَمَنا الحنينا
(لـيـنـا) ووجهٌ ساحرٌ
ما قد رأت عين الخيال
كمثله في العالمينا
اقرأ المزيد

الأحد، 18 يونيو، 2006

يوميات عاشق متجول


في هذه المساحه سوف أقوم بنشر بعض قصائد ديواني الأول يوميات عاشق متجول
هذه اليوميات هي مجموعة من الأقمار التي تدور حول كوكب الحب
تحتوي على تجارب حقيقيه تجسد صورة الحب بشكله الجديد في هذا العصر
الذي يعتقد البعض أن لا وجود للحب أو الشعر به في وسط الفكر المادي السائد
الذي يجتاح حياتنا حيث يتم إستبدال قصيدة الشعر برساله sms أو رساله بالبريد الإليكتروني
و كلمة أحبك تستبدل بإرسال نغمه على الهاتف الجوال.
وإنني قررت أن أثبت أن الشعر قادر على إختراق هذا التطور
وقادر على أن يصوره كما هو وأن يصور شكل الحب في هذا العصر كما هو
وعلى الشاعر أن يتخلى عن أسلوب عنتره بن شداد و أمرؤ القيس في تصوير الحب
فلا يمكن لعاشق هذا العصر أن يكلم حبيبته عن الصحراء أو عين المياه
بل يجب أن يصفها بعصفور الكناري و يقابلها على الكافيتيريا أو على الشات
كما لا يتكلم المحارب الآن عن السيف أو الرمح
بل يتكلم عن المدفع وعن القنبله وعن الصاروخ
في هذه القصائد سوف أصور الحب في هذا العصر كما هو و أغازل المرأه كما هي الآن
وليس كما كان يغازلها أبو نواس و جرير و عمر بن أبي ربيعه
وعن تجارب هذا العصر وظروفه ومحتوياته
بعض هذه التجارب كان واقعاً عشته وقمت بتصويره وبعضها كان مجرد أمنيات
وأتمني أن تنال هذه القصائد إعجاب من يقرأها.

علاء سالم
اقرأ المزيد

قصيدة مختارة:

ويبقى الحنين

وحبك يملأ الدنيا عبيراً وقربك يملأ الوِجدان سِحرا أقول إذا ابتعدنا لا أماناً ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ ويغ...